استعد الذكريات وتعرف على أناقة طراز ألفا روميو في الثلاثينيات

  • تاريخ النشر: الأحد، 29 نوفمبر 2020
استعد الذكريات وتعرف على أناقة طراز ألفا روميو في الثلاثينيات
مقالات ذات صلة
رفضته فيات: مشوار إنزو فيراري بين النجاح والكفاح
هتلر وموسوليني: اجتمعوا على الديكتاتورية وحب السيارات الفارهة
أسطول الصانع الإيطالي: موديلات ألفا روميو 2020

خلال فترة الثلاثينيات كانت تعتبر8C 2900B أرقى سيارة سياحية فاخرة من ألفا روميو، وفي عام 1938 تم بناء 33 نموذجًا فقط وذلك للاستخدام على الطرق، حيث تم تركيب معظمها بواسطة Carrozzeria Touring، وأثناء تلك الفترة تم استخدم هذه السيارة في العديد من إعلانات ألفا روميو، ومن أبرز ما يُميزها..

1- التصميم والهندسة

كانت تعتبر السيارة الرياضية الأكثر تقدمًا وتطورًا في عصرها، حيث استخدمت ألفا روميو شبكة معقدة من الأنابيب الفولاذية خفيفة الوزن ولكنها عالية الصلابة، والتي شكلت إطارًا لهيكل الجسم الأنيق المصنوع يدويًا من الألومنيوم، وذلك بدلاً من استخدامها لإطارات ثقيلة ومحاور صلبة مثل العديد من المنافسين الآخرين، بالإضافة إلى أن طراز ألفا روميو 8C 2900B كان مزيجًا أنيقًا من التصميم والهندسة المتطورة.

2- أحجام من قاعدة العجلات

قامت ألفا روميو في المجموع ببناء ثلاثين نسخة فقط من هذا الطراز على حجمين من قاعدة العجلات، بحيث أن إصدار قاعدة العجلات الأطول كانت تعرف باسم "لونغو" بينما كانت قصيرة "كورتو"، وتتميز هذه السيارة الإيطالية بزجاج أمامي حاد، وسقف فاست باك، ورفارف خلفية على هيئة دمعة.

3- القوة والأداء

فازت هذه السيارة بأول جائزة واتكينز غلين جراند بريكس عام 1948، عندما امتلكها فرانك جريسوولد وقادها؛ حيث تميزت هذه النسخة الخاصة بالطرق من 2900B بمحرك مع شواحن فائقة وأعمدة كامات علوية مزدوجة مثبتة على هيكل صندوقي مع تعليق مستقل شامل، وذلك إعتمادًا على الهندسة الرياضية الناجحة للمحرك 2900A.

وفي السياق ذاته يتم تشغيل هذه السيارة من خلال محرك سعة 2.9 لترات من 8 أسطوانات يحتوي على عدد 16 صمامًا، لينتج 180 حصانًا؛ يقوم بتوفير سرعة قصوى 220 كيلومتر في الساعة، مع ناقل حركة يدوي بأربع سرعات، والذي كان يعتبر وقتها ضمن قائمة أعلى قمة في التطور الميكانيكي.

مرحلة ما قبل ألفا روميو

انطلقت ألفا روميو في البداية تحت اسم آخر وهو S.A.I.D في عام 1906 وذلك من أجل تصنيع وإنتاج السيارات الفرنسية عبر مصنع في إيطاليا، وفي عام 1909، تعرضت الشركة المكونة حديثاً إلى أزمة مالية عنيفة تسببت في غلقها.

بداية تأسيس شركة ألفا روميو

بعد إغلاق شركة S.A.I.D قرر أصحابها المحاولة من تجديد وتأسيس شركة جديدة تحت اسم Lombardy Automobile Factory Limited، وهو ما يعني مصنع لومباردي للسيارات المحدودة، وقرر أصحاب المصنع اختصار اسمها إلى ALFA ليسهل نطقها على العملاء والمتعاونين مع الشركة.

شعار شركة ألفا روميو 

الشعار جاء بفكرة تصميم من شخص يدعى "رومانو كاتينيو"، وينقسم الشعار إلى صليب مع خلفية بيضاء تشير إلى مدينة ميلانو الإيطالية معقل الشركة مع ثعبان يخرج من فمه رجل في إشارة للبعث من جديد وفي ذلك إشارة للشركة الأولى التي تم غلقها بسبب الضائقة المالية.

أول سيارة من ألفار روميو

نجحت شركة ألفا في عام 1911 وبعد تعيينها للمصمم جوسيبي بيروسي أن تتفق على أول تصميماتها وأنتجت سيارة بمحرك صغير يعمل بقوة 24 حصاناً فقط واستمر إنتاجه لثلاث سنوات حتى عام 1914.

استحواذ روميو على ألفا وإضافة اسمه للشركة 

تمكن المستثمر الإيطالي نيكولا روميو أن يستحوذ على شركة ألفا وذلك في عام 1915، لينفرد بملكية الشركة خلال فترة الحرب العالمية الأولى.

وأضيف اسم روميو إلى الشركة لتصبح باسم ألفا روميو المعروفة به حتى الآن وكان ذلك في عام 1918.

تطوير ألفا روميو

تطورت شركة ألفا روميو في عام 1922 بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وقدمت طراز ألفا روميو RL

طراز ألفا روميو C6

تألقت بعد الطرازات التي أنتجتها ألفا روميو قديما، فهناك النسخة الأخيرة من فئة C6 من إنتاج عام 1938 والتي كانت تمتلك محرك بسعة 2.5 لتر واستمرت هذه السيارة تنافس في الأسواق حتى وقف إنتاجها في عام 1952

طراز C52 1900

تمكنت ألفا روميو من هز سوق السيارات العالمي بطراز Disco Volante أو ما يعرف باسم C52 1900 في عام 1953، وتعاونت ألفا روميو مع شركة كاروزيرا تورينج المنافسة لها في هذا الوقت لإطلاق هذا الطراز.

الأيقونة جوليتا

أنتجت ألفا روميو طراز جوليتا Giulietta لأول مرة في عام 1954 بمحرك سعته 1.3 لتر وبقوة 118 حصان.

ويعد طراز جوليتا أحد أهم أيقونات شركة ألفا روميو ولا تزال تنتجه حتى الآن بعدما طرح الصانع الإيطالي بشكل رسمي جوليتا 2020.

ولكن تشير التقارير إلى أن ظهور جوليتا في 2020 سيكون الأخير بعدما قررت الشركة الإيطالية إيقاف إنتاجها بسبب انخفاض مبيعاتها.