شرطة كولورادو تنجح في نزع إطار من رقبة آيل بعد سنتين

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 13 أكتوبر 2021 آخر تحديث: الخميس، 14 أكتوبر 2021
شرطة كولورادو تنجح في نزع إطار من رقبة آيل بعد سنتين
مقالات ذات صلة
فيديو: طالبتان تنجحان في استخدام مطاط إطارات السيارات التالفة لتعبيد الطرق
فيديو لمبرجيني غالاردو خاصة بالشرطة الإيطالية تستعرض بحرق إطاراتها
صور: شفروليه كولورادو 2015

أعلن مسؤولون عن الحياة البرية في كولورادو إن الآيل المراوغ والذي كان يجوب التلال بإطار سيارة قديم حول رقبته لمدة عامين على الأقل، قد نجحوا في تحريره أخيرًا وتم تخليص عنقه من هذا الإطار، حيث كان الآيل يتمتع بصحة جيدة بشكلٍ مدهش على حد وصفهم.

تم رصد ثور الآيل البالغ من العمر 4 سنوات، ويبلغ وزنه 600 رطل، بالقرب من تقاطع باين في جنوب غرب دنفر وتم مسكه مع تهدئه حتى يتمكنوا من إزالة الإطار من حول حنقه بسلام.

 ووفقًا لـ كولورادو باركس آند وايلد لايف، اضطر ضباط الوكالة إلى قطع قرون الآيل  ذات الخمس فروع لإزالة الإطار من رأسه لأنهم لم يتمكنوا من قطع الفولاذ الموجود في حافة الإطار.

تُصبح تلك المحاولة الرابعة الناجحة في التخلص من الإطار، فقال مردوخ إن المحاولات السابقة فشلت في تهدئة ثور الآيل مما عرقل من عملية تخليصه، فضباط الحياة البرية لم يتمكنوا من الاقتراب بما فيه الكفاية منه، وكانت الأيائل الأخرى في الجوار مما يُشكل تهديداً عليهم، لكن موسم التزاوج جعل ذلك ممكنًا وسهّل من المهمة والتي انتهت قبل حلول فصل الشتاء حيث تختفي الأيائل لفترات طويلة ويصعب الوصول إليها.

وأعلن الضباط عن أنه لم تكن لديهم رغبة في قطع القرون لأهميتها للآيل في نشاط التجريف، والاكتفاء بقطع الإطار لتخليص عنقه، إلا أن وجود قطع الفولاذ الموجود في حافة الإطار أعاقت قطعه وبالتالي اضطروا إلى قطع القرون أيضًا.

أما عن سلامة الآيل ففوجئ الضباط بأن الآيل صحته جيدة ولا يوجد سوى جرح بسيط في العنق مع فقدان بعض الشعر الخفيف في تلك المنطقة.

وقد قدر مردوخ وزميله الضابط داوسون سوانسون المسئولين عن إزالة الإطار، أن الآيل  خسر حوالي 35 رطلاً أي حوالي 16 كيلوغرامًا، بعد إزالة الإطار والقرون والحطام داخل الإطار، حيث كان الإطار مليء بإبر الصنوبر والأوساخ والتي كانت تُشكل حمل ثقيل على رقبته.

هذا ويرجع اكتشاف ضباط الحياة البرية لأول مرة وجود الإطار حول عنق الآيل منذ يوليو 2019، من خلال كاميرا أثناء إجراء مسح سكاني لأغنام روكي ماونتين الكبيرة والماعز الجبلي في جبل إيفانز وايلدرنيس، حيث يقولون إنهم رأوا الغزلان، الآيائل، وحيوانات الموظ، الدببة وغيرها من الحيوانات البرية تتشابك في عدد من المخلفات التي يتركها الإنسان، مثل خيوط الغسيل، والإضاءة الزخرفية، والأثاث، وأقفاص الطماطم، ومغذيات الدجاج، وسلال الغسيل، شباك كرة القدم و شباك الكرة الطائرة.