تاريخ صناعة السيارات في المغرب

دولة أفريقية عربية عرفت بتصنيع السيارات بأشكالها وأنواعها منذ قديم الزمن، في المقال التالي سوف نتحدث عن تاريخ صناعة السيارات في المغرب

  • تاريخ النشر: السبت، 16 يوليو 2022
تاريخ صناعة السيارات في المغرب
مقالات ذات صلة
تاريخ صناعة السيارات في فرنسا
تاريخ صناعة السيارات في اليابان
تاريخ صناعة السيارات في أمريكا

يستمر سوق السيارات المغربي في الازدهار على الرغم من الاضطرابات الأخيرة في سلاسل التوريد بسبب تفشي جائحة COVID-19 المستمر وبالرغم من الظروف العديدة التي واجهتهم في السابق، في المقال التالي سوف نتحدث عن تاريخ صناعة السيارات في المغرب.

صناعة السيارات في المغرب.       

نما قطاع السيارات في المغرب بشكل كبير خلال العقدين الماضيين، مما جعله لاعبًا ومصدرًا رائدًا في الأسواق العالمية والأفريقية. مع التركيز على التصدير إلى أوروبا، ينتج المغرب حاليًا قطع غيار للسيارات الفاخرة مثل BMW و Audi و Range Rover.

بعد أن اكتسبت سمعة طيبة كشريك موثوق به على الساحة العالمية، أصبحت الدولة الواقعة في شمال إفريقيا سوقًا مثيرًا وجذابًا للمستثمرين الأجانب في قطاع السيارات. كانت التكلفة المنخفضة والعمالة الماهرة في البلاد، فضلاً عن البنية التحتية الحديثة، من نقاط البيع الرئيسية.

مع تخطيط المغرب لتقليل اعتماده على الواردات وتوسيع جهوده التصديرية، فإن استثمار رأس المال المغربي في القطاع والمرونة في مواجهة الأزمات والفرص الحالية هما مفتاح النمو الاقتصادي والازدهار.

تاريخ صناعة السيارات في المغرب.

يعود تاريخ القطاع إلى عام 1959 عندما أنشأت الجمعية المغربية لبناء السيارات (SOMACA) المملوكة للدولة آنذاك أول مصنع تجميع في الدار البيضاء. أدت المبادرة إلى افتتاح سلسلة من مصانع إنتاج المركبات وتجميعها من قبل شركات مشهورة مثل رينو وبيجو وبي واي دي.

تمت خصخصة SOMACA في عام 2003. جذبت الأخبار اهتمام شركة Renault، التي كانت تبحث عن عمالة منخفضة التكلفة وذات خبرة لإنتاج بعض موديلاتها الشهيرة. ثم اختارت المجموعة المغرب لإنتاج داسيا لوجان، منتجها الشهير منخفض التكلفة.

في مارس 2019، حصلت مجموعة رينو على الملكية الكاملة لشركة SOMACA، مما أعاد تنشيط هيمنة الشركة الفرنسية متعددة الجنسيات في قطاع السيارات المغربي. الشركة المصنعة الرئيسية الأخرى هي Stellantis الإيطالية الأمريكية، وهي اندماج PSA - منزل Peugeot و Citroën و Opel- و Fiat Chrysler Automobiles FCA.

على الرغم من سيطرة رينو وستيلانتس على محور البناء في قطاع السيارات المغربي، استثمرت العديد من الشركات الأوروبية والصينية والأمريكية في العقد الماضي في مصانع متخصصة في الكابلات والبطاريات وإنتاج أجزاء الألمنيوم مثل الحافات والمحركات والشاسيه.

تاريخ صناعة السيارات في المغرب

كان عام 2012 نقطة تحول في قطاع السيارات المغربي مع إطلاق مدينة طنجة للسيارات، والمنطقة الحرة الأطلسية في القنيطرة، والمنطقة الحرة تكنوبوليس في الرباط سلا. جذبت مناطق التجارة الحرة الثلاث بشكل متزايد الاستثمارات الأجنبية والشركات التي تبحث عن وجهة فعالة من حيث التكلفة لنقل مصانعها. تتضمن قائمة الشركات Lear و Grupo Antolin و TE Connectivity.

كما أشار المعهد المغربي للاستخبارات الاستراتيجية (IMIS) في أحدث ورقة سياساته، بينما ينتج المغرب أجزاء مختلفة ضرورية لبناء وتجميع المركبات، يتعين على البلاد أن تستثمر أكثر في تطوير السلع مثل أجهزة الراديو والشاشات والإطارات.

نظرة عامة على السوق المغربي

في عام 2020، وصل قطاع السيارات المغربي إلى طاقة إنتاجية بلغت 700,000 سيارة في السنة وخلق أكثر من 180 ألف فرصة عمل، مما يدعم أهداف خطة التسريع الصناعي (PAI) للفترة 2014-2020. كما حقق القطاع، في نفس العام، مبيعات بقيمة 72.18 مليار درهم (7.25 مليار دولار) من الصادرات إلى أكثر من 74 دولة.  

طموحات المغرب للقطاع واضحة: زيادة الاندماج المحلي إلى 80٪ بحلول عام 2025، وإزالة الكربون عن الإنتاج، ودمج رأس المال المغربي في هذا القطاع.

يوجد حاليًا أكثر من 200 من موردي السيارات في المغرب، مما يعزز تطوير البنية التحتية للسيارات في البلاد بالإضافة إلى جاذبيتها للاستثمارات الأجنبية والمساعدات.

في عام 2021، احتلت المغرب المرتبة 19 عالميا من حيث طاقته الإنتاجية والثاني في إفريقيا بعد مصر في المركز الثامن، بحسب بيانات المنظمة الدولية لمصنعي السيارات.

تنبع ثمار رؤية المغرب من خبرة البلاد الطويلة الأمد والمتطورة في قطاع السيارات.

تاريخ صناعة السيارات في المغرب

الجانب السلبي للعولمة

بحثًا عن خطوط إنتاج منخفضة التكلفة، قامت شركات سيارات عملاقة مثل مجموعة رينو وستيلانتيس بنقل مصانعها إلى إفريقيا وآسيا.

كانت البنية التحتية الحديثة للمغرب، والقرب الجغرافي من أوروبا، والشراكات مع الاتحاد الأوروبي من أفضل نقاط البيع للبلاد حيث تأمل في تقليل الاعتماد على الواردات، وتلبية الطلب المحلي على المركبات الجديدة، وتعزيز علامة صنع في المغرب.

ومع ذلك، فإن الاضطرابات الشديدة الناجمة عن فيروس كورونا في سلاسل توريد سوق السيارات العالمية دفعت المغرب إلى التهدئة مؤقتًا أو التخفيف من بعض طموحاتها الكبرى.

كانت الأزمة الناجمة عن فيروس كورونا في قطاع السيارات هي الأكثر انتشارًا في نقص أشباه الموصلات في السوق العالمية.

أدى النقص العالمي في الرقائق إلى تقلص إنتاج السيارات، مما قلل الإنتاج العالمي بمقدار 1.7 مليون سيارة بين عامي 2019 و 2021.

مع بدء الاقتصاد العالمي في الانتعاش التدريجي بعد إعادة فتح الحدود، سجلت مبيعات السيارات زيادة في عام 2021 والأشهر الأولى من عام 2022.

لكن الحرب في أوكرانيا جلبت موجة جديدة من الأزمات المترابطة. والجدير بالذكر أن أوكرانيا توفر ما يقرب من 50٪ من غاز النيون، والذي يستخدم على نطاق واسع في تصنيع رقائق أشباه الموصلات. يمتد تأثير النقص الحالي إلى الشركات المصنعة للإلكترونيات وأجهزة الكمبيوتر والهواتف وحتى الطائرات.

حيث عمل مصنعو السيارات على تكييف تصاميمهم للحد من استخدام الرقائق الدقيقة مع تقليل التكاليف المتعلقة بالتأخيرات في سلسلة التوريد.

ما بعد COVID، عصر من عدم اليقين

في حين أن أزمة الرقائق الدقيقة سلطت الضوء على هشاشة سلسلة التوريد، فإن المغرب لديه القدرة على الاستفادة من الاتجاهات الناشئة بعد COVID.

مع تفكير الدول الأوروبية في نقل إنتاج سياراتها من الصين على وجه الخصوص إلى أوروبا الشرقية والدول المجاورة، يظل المغرب سوقًا جذابة بشكل بارز. مفتاح في العروض الجذابة للبلاد من العمالة الماهرة إلى البنية التحتية الراسخة بما في ذلك مناطق التجارة الحرة، والحوافز للمستثمرين الأجانب، وشبكة قوية من الموانئ والسكك الحديدية والطرق.

يأتي هذا التحول في وقت تعمل فيه الدول الأوروبية على إعادة المنتجات الإلكترونية والصيدلانية والصناعية والغذائية إلى الوطن. جادلت شركة الاستشارات PWC والمجلس الوطني الفرنسي للمشتريات بأن قطاع السيارات لا يزال حرجًا بشكل معتدل لفرنسا وبقية الاتحاد الأوروبي مما يفتح أبوابًا جديدة لقطاع السيارات المغربي.

كما أعربت الصين عن اهتمامها بنقل 85 مليون وظيفة إلى إفريقيا، والمغرب مرشح مفضل منذ أن وقع البلدان في يناير خطة تنفيذ مشتركة لمبادرة الحزام والطريق. تهدف الاتفاقية إلى تعزيز التعاون بين الرباط وبكين، بما يدعم خطة الصين للنمو الاقتصادي كقوة عظمى.

في مواجهة فواتير الطاقة المرتفعة بسبب ارتفاع أسعار الكربون، تبحث الصين عن وجهة جديدة لأنشطتها كثيفة الاستهلاك للطاقة مثل إنتاج السيارات.

تاريخ صناعة السيارات في المغرب

بديل أكثر خضرة وأرخص واستدامة

مع اكتساب علامة الصنع في المغرب اعترافًا دوليًا، فإن الدولة الواقعة في شمال إفريقيا لديها القدرة على جذب المزيد من الاستثمارات في قطاع السيارات لتوسيع عملياتها لتشمل جميع مستويات إنتاج المركبات وكذلك الاستجابة للطلب المحلي على السيارات الجديدة ومركبات النقل العام.

نظرًا لأن النقص المستمر في الرقائق الدقيقة قد كشف النقاب عن هشاشة سلسلة التوريد العالمية، تواصل الاقتصادات المتقدمة الاعتماد على شركاء موثوق بهم لخفض تكاليف الإنتاج.

في مثل هذا السياق، من المفهوم أن المغرب يعمل على تدريب المهندسين والمديرين وكبار التقنيين في المستقبل للنهوض بقطاع السيارات في البلاد ومعالجة العواقب الاقتصادية لنزيف الأدمغة الحاد. يعد التعليم الجيد والتدريب العملي وخلق فرص العمل في صميم نموذج التنمية الجديد في المغرب.

يشتهر المغرب بجهودته للتخفيف من آثار تغير المناخ، وقد استثمر في طاقة أكثر اخضرارًا من أجل مستقبل مستدام. أشادت المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية وشركاء الاستثمار جميعًا بأهداف المغرب الطموحة لزيادة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الكهرباء إلى 52٪ بحلول عام 2030 و 80٪ بحلول عام 2050.

وأخيرا ... تعتبر هذه نظرة على تاريخ الصناعة في المغرب، للمزيد من المقالات ما عليكم سوى بالنقر هنا.