دراسة: النساء سائقات أفضل من الرجال.. لكن يعتقدن أنهن أسوأ

  • تاريخ النشر: منذ 3 أيام
دراسة: النساء سائقات أفضل من الرجال..لكن يعتقدن أنهن أسوأ
مقالات ذات صلة
دراسة: النساء أفضل من الرجال في قيادة السيارات
أسوأ سائق تاكسي في العالم
فيديو: أسوأ سائق ونش في العالم

لطالما كان موضوع القيادة سبب لإطلاق ألفاظ وتنمر على النساء كون قياتدهن الأسوأ، لكن وفقًا للدراسات العلمية، فإن النساء يتفوقن على الرجال، وأقساط التأمين للسائقات تعكس هذا الأمر، في جميع أنحاء العالم.

وجدت شركات التأمين أن النساء، بشكل عام، أكثر حذرًا على الطريق، مما يؤدي إلى عدد أقل من الحوادث على الطرق، وزيادة طول عمر المركبات.

كما وجدت الدراسات أن الرجال أكثر نجاحًا في التهرب من غرامات السرعة، لذا بشكل عام، فإن شركات التأمين أكثر ثقة في كفاءة المرأة خلف عجلة القيادة ...

وفقًا لبحث أجراه مركز موارد القضايا الاجتماعية الأمريكي، فقد قاموا باكتشاف جريء وكاسر للأساطير التي تدور حول قيادة السيادات، استنادًا إلى العديد من الدراسات حول عادات القيادة لدى الرجال والنساء، دون أي استثناءات، فإن معدل حوادث الاصطدام والحروق لدى الرجال أعلى من معدل النساء.

لماذا يتم استهداف النساء ووصف قيادتهم بالمقلقة أو غير متمكنة؟

هل هذا لأن النساء خاصة الأمهات يشعرن وكأنهن سائقين مدفوعين بالتوتر مع أطفال صغار في المقعد الخلفي، وسائقين خارج السيارة يقومون بالضغط على السيدات.

من هو السائق الأسوأ؟

وفقًا للتقرير أعلاه، فإن الرجال في الواقع لديهم اهتمام أقل بقوانين المرور ويقودون بشكل أسرع من نظرائهم من الإناث، سيتحمل الرجال قدرًا أكبر من المخاطرة في القيادة وهم في حالة سكر، وأسرع، وتجاهل إشارات التوقف، وبذلك تقع الحوادث من قبل الرجال بمعدل ضعف عدد المرات التي تقود بها النساء.

الرجال هم المشتبه بهم الرئيسيون بنسبة 71% من جميع وفيات حوادث الطرق، لسوء الحظ، فقد حافظوا على هذا الاتجاه المميت منذ عام 1975.

بالإضافة إلى أن الرجال يقودون سيارات أكثر من النساء، ووجد أن الرجال يتحملمون مسؤولية أن يكون على الطريق بنسبة 62%، بينما السيدات تمثل 38% على الطرق، ومع ذلك، على الرغم من أن الرجال يقودون أكثر، إلا أنك قد تعتقد أن هناك مخاطرة أكبر بسبب زيادة وقت الطريق.

على الرغم من قيادة الرجال على الطريق لمسافات أطول وساعات أكثر، وجدت الدراسة أن الرجل بالصيانة الضرورية للسيارة أكثر من النساء، لمجرد أنهم على الطريق أكثر، لكن هذا لا يعني بالضرورة أنهم "يبحثون عن وقوع حوادث".

ومع ذلك، كل الأشياء التي تم أخذها في الاعتبار، الأميال بالإضافة إلى ساعات القيادة، لا يزال الرجال، للأسف، المصدر الرئيسي لحوادث السيارات المميتة بشكل متناسب.

على الرغم من البيانات السيئة للرجال فيما يتعلق بالقيادة، إلا أنه قد انخفضت حوادث السيارات المميتة للنساء أيضًا.