دراسة جديدة تفيد أن مستشعرات عجلة القيادة لن تنقذنا من السائق المشتت

  • تاريخ النشر: الخميس، 03 فبراير 2022
دراسة جديدة تفيد أن مستشعرات عجلة القيادة لن تنقذنا من السائق المشتت
مقالات ذات صلة
يُقتل أكثر من 3000 سائق كل عام بسبب القيادة المشتتة
دراسة جديدة تثبت أن شاشات اللمس مشتتة وغير آمنة
مرسيدس تقدم عجلة قيادة جديدة

تعد أنظمة مراقبة السائق التي تراقب القيادة المشتتة من خلال معطيات عجلة القيادة رديئة في إبقاء السائقين يركزون على الطريق، وفقًا لدراسة من جمعية السيارات الأمريكية.

تعمل شركات صناعة السيارات على بناء نظام مراقبة السائق في ADAS في السيارات الجديدة، ولكن وفقًا لتقارير رويترز، وجدت دراسة جمعية السيارات الأمريكية AAA أن تتبع مدخلات عجلة القيادة ليس كافيًا. 

اتضح أن أنظمة المراقبة التي تستخدم الكاميرات لتتبع حركة العين ووضع الرأس كانت أفضل في الحفاظ على تركيز السائقين. 

ودفعت الأنظمة المجهزة بكاميرات السائقين إلى العودة إلى الطريق "قبل حوالي 50 ثانية" في المتوسط، وفقًا لرويترز.

وقادت جمعية السيارات الأمريكية AAA أربع سيارات مختلفة لاختبار تنبيهات السائق المشتت. 

اثنتان من هذه السيارات تستخدم أنظمة الكاميرا، بينما السيارتان الأخرتان يتم رصدهما من خلال مدخلات عجلة القيادة.

تم إجراء الاختبارات على فترات مدتها 10 دقائق، خلال النهار والليل. 

ونقلت رويترز عن النتائج التالية، التي تم قياسها في ثوانٍ من وقت التشتيت:

- هيونداي سانتا 2021: 74.9 ثانية نهاراً و 77.6 ثانية ليلاً.
- تسلا موديل 3: 37.7 ثانية نهاراً ، 37.9 ثانية ليلاً.
- كاديلاك إسكاليد 2021: 7.9 ثانية نهاراً و 6.6 ثوانٍ ليلاً.
- سوبارو فورستر: 5.8 ثانية في النهار و 6.4 ثانية في الليل.

تقول رويترز إن مجموعات التأمين وباحثي السلامة يحذرون من أن الناس يخطئون في أنظمة مساعدة السائق المتقدمة لميزات القيادة الذاتية. 

وشركات صناعة السيارات ليست دائمًا ما تقدم المساعدات.

على سبيل المثال، شركة تسلا تصر على أن يطلق على نظامهم "القيادة الذاتية الكاملة" بينما هذا النظام يعاني بعض المشاكل الخطيرة في التوقف عن علامات الطريق والتقاطعات.

يجب أن أتساءل أيضًا عما إذا كان هناك أي اختلاف بين مقدار الوقت قبل أن تحدد أنظمة المراقبة أن السائق "مشتت"، أو ما إذا كان هناك اختلاف في الوقت الذي تتم فيه برمجة السيارات على أنها مقبولة. 

هل سبق لك البحث عن محطة معينة على الراديو الخاص بك أو أنك تجهز درجة الحرارة في مكيف الهواء، وتشعر أنك نظرت بعيدًا عن الطريق لفترة طويلة؟ إنه شعور مخيف.