شواحن السيارات الكهربائية تغزو العالم

  • تاريخ النشر: الخميس، 26 نوفمبر 2020
شواحن السيارات الكهربائية تغزو العالم
مقالات ذات صلة
حفرة هائلة تلتهم موقف السيارات بمستشفى البحر في إيطاليا
دولة أخرى في الطريق: نصف مبيعات السيارات في النرويج كهربائية
في اليوم العالمي للهواية: مشاركة فرق السيارات الكلاسيكية بالقصيم

انتشرت الطرازات الكهربائية في غالبية دول العالم، بعد النداءات المستمرة بالاعتماد على مصدر طاقة نظيف في توليد طاقة الحركة للسيارات، بدلًا من البنزين والديزل الذي يثر بشكل سلبي للغاية على البيئة وكوكب الأرض، ويهدد حياة البشر عليه.

ونتيجة لذلك، قامت غالبية شركات السيارات بإعداد خطة تم دراستها بعناية لتحويل خطوط الإنتاج بالكامل لصناعة الطرازات الكهربائية النظيفة صديقة البيئة، ولكن شركات السيارات لن تقوم بهذه الخطوة الهائلة وحدها، لابد من التعاون.

تطوير الطرقات الذكية

من ضمن الخطط التي ستعمل عليها شركات السيارات مع حكومات الدول جنبًا إلى جنب، هي تطوير طرق جديدة ذكية، تحمل محطات شحن كثيرة لتجنب مشكلة مدى سير السيارات الكهربائية، التي تأتي بمدى محدد بحسب قوة البطارية، وبالتأكيد سيساعد هذا المشروع على انتشار تجاري أكبر للطرازات الكهربائية على مستوى أسواق السيارات في العالم.

طرق ذكية تشحن السيارة دون الحاجة لمحطة!

يومًا بعد يوم، يتوقع خبراء عالم السيارات أن تختفي الطرازات التي تعتمد على الوقود نهائيًا وتسود الطرازات الكهربائية، ومن أجل ذلك ولإنقاذ الكوكب لابد من حلول مبتكرة، أبرزها الطرق الذكية التي تشحن السيارات الكهربائية دون الحاجة للوقوف في محطة شحن ودون استخدام قابس للكهرباء.

حيث طور بعض العلماء تكنولوجيا جديدة تعتمد على تقنية مستقبلية تمكن الطرق من شحن السيارات أثناء حركتها، لذلك لن يضطر سائق السيارة للتوقف لإعادة الشحن مرة أخرى.

العمل على البنية التحتية لشحن السيارات الكهربائية

يعتمد هذا الاختراع على تطوير كبير للبنية التحتية وهذا ما يبرز حديثنا عن أهمية تعاون الشركات المصنعة للسيارات الكهربائية وحكومات الدول، وذلك من خلال توفير منصات شحن تستمد طاقتها من الطاقة الشمسية أو من طاقة حركة الرياح، تسمح لأصحاب السيارات الكهربائية بشحنها على الطرقات دون الحاجه لتوصيل قابس الشحن في المحطات الكهربائية.

طريقة عمل الطرق الذكية

يسعى العلماء لتطوير الطرقات لتكون قادرة على شحن السيارات بتقنيات لا سلكية، بالاعتماد على نقل الطاقة النظيفة من خلال وحدات إرسال مدمجة على الطريق، على هيئة أقراص معدنية نابضة ناقلة للطاقة، ومنها إلى وحدة استقبال الطاقة في السيارة، وهي تكنولوجيا ليست جديدة كليًا، حيث تعتمد عليها كبرى شركات صناعة الهواتف الذكية حول العالم.

ولكن ستواجه الشركات مشكلة، وهي شحن السيارة أثناء سيرها على سرعات محددة، لن يكون من الممكن حتى الآن الشحن الطرازات الكهربائية على السرعات العالية، ولكن العلماء والمهندسين يحاولون بجدية لحل هذه المشكلة وتخطي العقبة تلو الأخرى، وسيكون أمامنا بعض الأعوام حتى نرى حلول وإجابات بسيطة لهذه المشكلة.

الروبوت الجديد شاحن السيارات الكهربائية

استطاعت الشركة الصينية الرائدة في مجالات تكنولوجيا السيارات AIWAYS على براءات اختراع تطوير الروبوت كارل، المخصص لشحن السيارات الكهربائية، وذلك على صعيد الصين وأوروبا.

وطورت شركة AIWAYS الصينية كارل، ليتمكن مالك أو قائد السيارة من استدعاء الروبوت من خلال تطبيق على الهاتف الذكي، لكي يقوم بشحن السيارة بالشاحن الكهربائي المخصص لها الذي يتواجد بداخله، وذلك دون الحاجه للحضور والوقوف إلى جانبه خلال هذه العملية.

ولن يكون من الضروري امتلاك إحدى سيارات شركة AIWAYS الصينية من أجل استخدام تقنية الروبوت كارل، حيث صمم ليمتلك شاحن سريع ومناسب لجميع فئات وموديلات السيارات الكهربائية باختلاف أنواعها.

ويستطيع كارل شحن بقوة تتراوح بين 30 إلى 60 كيلو وات، مع القدرة على شحن أي بطارية بنسبة تصل إلى 80% خلال 50 دقيقة فقط، وفي بعض السيارات يستطيع شحن البطارية في وقت أقل من ذلك، وبالتالي سيناسب كارل مختلف أنواع العملاء، إن كان الأفراد أو الشركات.

وزود نظام روبوت كارل للشحن بنظام تحديد المواقع الـ GPS، لكي يتمكن من إيجاد السيارات المراد شحنها بسهولة، كما أنه يقوم  بفصل نفسه بطريقة أوتوماتيكية عن سيارتك بعد أن ينتهي من عملية شحن البطارية.

مرآة تيرول قابلة للتعديل تركب على سنادة الراس للمقعد الخلفي للسيارة لمراقبة الطفل عبر مراة الرؤية الخلفية [K2092]