فولكس فاجن تستعين بإيلون ماسك للتحول للسيارت الكهربائية

  • تاريخ النشر: الأحد، 17 أكتوبر 2021
فولكس فاجن تستعين بإيلون ماسك للتحول للسيارت الكهربائية
مقالات ذات صلة
فولكس فاجن تعلن بيع بعض سيارتها الكهربائية حتى عام 2023
فولكس فاجن تحول جزيرة يونانية إلى واحة للسيارات الكهربائية فقط
ماسك يقود سيارة فولكس فاجن الكهربائية منافسة تيسلا

قام هربرت دييس الرئيس التنفيذي لشركة فولكس فاجن الألمانية بتقديم دعوة إلى إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا للسيارات الكهربائية، وذلك ضمن مشروع ترغب فيه شركة فولكس فاجن إلى تسريع عملية تحولها إلى السيارات الكهربائية مستعنين بإيلون ماسك وخبرة تسلا الكبيرة في هذا المجال التي تتصدر فيه.

أثناء حضور إيلون ماسك قام بإلقاء خطاب أمام 200 من المديرين التنفيذين لشركة فولكس فاجن من أجل تحفيزهم على التطوير الجديد الذي يجب أن تلحق الشركة به، وقام إيلون بمدح العملاق الألماني واصفًا الشركة بأنها من أكبر المنافسين لشركته تسلا، خاصة مع خطته في افتتاح مصنع جديد بالقرب من برلين.

كما كشف أيلون ماسك عن سر تفوق شركته على بقية المنافسين ودخول مجال السيارات الكهربائية بقوة، والذي يرجع لكونه مهندس كما لديه اهتمام بسلاسل التوريدات والإنتاج والخدمات اللوجيستية المختلفة.

وصرح دييس إلى أن سبب إحضار ماسك والاستعانة به هو تأخر شركة فولكس فاجن في ركب السيارات الكهربائية، وحاجة الشركة إلى مكافحة البيروقراطية واتخاذ قرارات أسرع بخصوص هذا التطوير.

على عكس تسلا التي أثبتت سرعتها ومدى تطورها في مواجهة أي مشكلات طارئة، مثل مشكلة نقص رقائق أشباه الموصلات العالمية الأخيرة، والتي استغرق حلها من قبل شركة تسلا إسبوعين إلى ثلاثة أسابيع فقط، بقيام الشركة بالانتقال لنوع آخر من الرقائق الالكترونية بدلاً من تلك التي نفذت، ما أنقذ الشركة على الرغم من تعرض كبرى الشركات في العالم لأزمات إنتاج في السيارات الجديدة والتي عطلتها كثيرًا وتسببت في خفض مبيعاتها ومازالت تُعاني من آثارها حتى الآن.

كذلك مع قيام إيلون ماسك بافتتاح مصنع لتسلا للسيارات الكهربائية في ألمانيا بالقرب من برلين والتي تعد الشركة الأولى في أوروبا، ما يهدد صناعة السيارات الأوروبية في حال لم تلحق بهذا التطور وتواكب ما يقوم به إيلون ماسك مما يضر بالصناعة كثيراً، حيث ينتظر إيلون ماسك الموافقة النهائية على بناء شركته الجديدة في ألمانيا بتكلفة تصل إلى 5.8 مليار يورو.

لذا وجدت الشركة الألمانية فولكس نفسها تحتاج إلى ضرورة تطوير سيارتها من خلال وضع خطة تحول سريعة للسيارات الكهربائية الجديدة قبل أن تطيح تسلا بهم، خاصة مع تضرر الشركة الكبير بسبب مشكلة نقص الشرائح.

هذا وقد أعلن ديس أن شركة فولكس فاجن الألمانية تخطط لإنشاء وبناء 6 مصانع كبيرة لإنتاج البطاريات في أوروبا، وذلك بحلول عام 2030 كجزء من رهانها على قدرة الشركة على الانتقال الكهربائي بالكامل في أسرع وقت ممكن.