الحكومة الأمريكية لا تثق في سلسلة التوريد الخاصة بشركة BMW

  • تاريخ النشر: منذ 4 أيام
الحكومة الأمريكية لا تثق في سلسلة التوريد الخاصة بشركة BMW

قالت اللجنة المالية بمجلس الشيوخ الأمريكي إنها ستوسع تحقيقها في مجموعة BMW لاستخدام قطع الغيار والأجزاء الصينية المحظورة في السيارات المستوردة إلى الولايات المتحدة، وفقًا لرويترز.

تأتي هذه الأخبار بعد شهر واحد فقط من اكتشاف تحقيق أجراه طاقم العمل لمدة عامين، مفاده أن الشركة استوردت ما لا يقل عن 8000 نسخة ميني كوبر إلى الولايات المتحدة مع أجزاء محظورة بسبب ارتباطها باستخدام العمل القسري الذي تجيزه الحكومة في منطقة شينجيانغ الصينية.

ومن غير الواضح حتى الآن ما الذي سيكشف عنه التحقيق ومدى التعاون الذي ستقدمه BMW في التحقيق.

لم تصدر الشركة أي تصريحات علنية بخصوص الأمر حتى كتابة هذه السطور، لكننا نتصور أن الشركة ستفعل ما يجب عليها لتصحيح المشكلة نظرًا للتقارير السلبية التي أحاطت بالمركبات المنتجة في الصين في الأشهر الأخيرة.

ماذا حدث؟

لمكافحة استيراد أجزاء العمل القسري الصينية المستخدمة في المنتجات المباعة في الولايات المتحدة، أصدرت الحكومة الأمريكية قانون منع العمل القسري للأويغور (UFLPA) في عام 2021.

وقد حددت الشركات التي تعتقد أنها شاركت في هذه الممارسة، لكنها تركت للشركات مراقبة سلاسل التوريد الخاصة بها للتأكد من امتثالها.

وفي مرحلة ما بعد إصدار هذا القانون، تم إبلاغ الحكومة الأمريكية بشأن عدم امتثال شركات صناعة السيارات، وقد أوضح السيناتور رون وايدن النتائج الشهر الماضي.

تبين أن كل من فولكس واجن، وبي إم دبليو، وفولفو، وجي إل آر قد استلمت هذه الأجزاء في وقت أو آخر وتم إخطارها من قبل المورد الأمريكي، شركة بورنز، التي استوردت قطع غيار لها من شركة Sichuan Jingweida Technology Group Co., Ltd. (JWD) في أوائل يناير من هذا العام.

عندما أعلنت الحكومة ذلك لأول مرة، أنكرت شركات صناعة السيارات استخدام الأجزاء قبل أن تعترف لاحقًا باستخدامها.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار عالم السيارات