هيونداي تنطلق في مشروع إعادة استخدام البطاريات الكهربائية

  • تاريخ النشر: السبت، 16 يناير 2021
هيونداي تنطلق في مشروع إعادة استخدام البطاريات الكهربائية
مقالات ذات صلة
هيونداي تشوق لبايون كروس أوفر الجديدة وتكشف موعد التدشين
هيونداي تضطر لأكبر استدعاء في تاريخ السيارات الكهربائية
أول نسخة هيونداي توسان 2022 تخرج من المصنع في أمريكا

كشفت تقارير صحفية متخصصة في أخبار عالم السيارات أن المجموعة العريقة لصناعة السيارات هيونداي والتي تحتل المركز الخامس كأكبر مجموعة سيارات في العالم أنها بصدد الدخول في مشروع جديد خاص بالطرازات الكهربائية وعمليات تطويرها المستمرة.

هيونداي ومشروع إعادة استخدام البطاريات الكهربائية

أكدت التقارير أن العملاق الكوري يستعد رسميًا لبدء تنفيذ مشروع اختباري بتجارب مكثفة لإعادة استخدام البطاريات المستخدمة في السيارات الكهربائية داخل محطات الطاقة الشمسية .

وجاء هذا القرار بعد قرارات وزارة التجارة والصناعة والطاقة الأخير بمنح إعفاءات تنظيمية لنماذج الأعمال الجديدة القائمة على إعادة استخدام بطاريات الطرازات الكهربائية.

وكان من الصعب على شركات السيارات أن تطبق مثل هذه المشروعات لعدم توفر لوائح واضحة تسمح بإعادة استخدام بطاريات السيارات الكهربائية البالية في اختبارات ومجالات أخرى.

وستقوم مجموعة هيونداي موتور أيضًا بالمضي قدمًا في خطة لتوفير نظام ESS بقدرة 3 غيغاوات في الساعة ليتم بناؤه باستخدام نفايات بطاريات السيارات الكهربائية في أعقاب المشروع التجريبي.

هيونداي خامس أعلى علامات السيارات قيمة في العالم

نجحت شركة هيونداي موتور الكورية الجنوبية من مواصلة النمو لترتفع قيمتها بنسبة 1% مقارنة بعام 2019 لتصبح خامس أعلى علامات السيارات قيمة في العالم مع نهاية العام المنقضي 2020.

ووصلت قيمة هيونداي إلى 14.3 مليار دولار أي ما يوازي 53.6 مليار ريال، وهو ما يجعلها علامة السيارات الخامسة في العالم من حيث القيمة.

وتمكنت هيونداي من الدخول في هذه القائمة والنمو تعزيز مكانتها رغم انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" وتأثيره الكبير على صناعة السيارات في العالم.

الجدير بالذكر أن هيونداي تم إدراجها ضمن أفضل 40 شركة حول العالم في تصنيف Interbrand لمدة ست سنوات متتالية.

 ومنذ أن دخلت هيونداي ضمن أعلى 100 شركة قيمة في عام 2005 فإنها تحافظ على مكانتها ضمن القائمة لمدة 15 عام متتالي، وذلك بفضل توسعها الكبير في وسائل التنقل المستقبلية، والاستثمارات المستمرة في علاماتها التجارية المنفصلة مثل ايونيك.

يذكر أن هيونداي موتورز بدأت مؤخراً اهتمامها بالسيارات الكهربائية وهو ما دفعها لإطلاق علامة ايونيك، وعززت الشركة الكورية الجنوبية تقنيات خلايا الوقود الهيدروجينية حيث قامت مؤخراً بتسليم أول سبع شاحنات ثقيلة تعمل بخلايا الوقود في سويسرا، مع خطط لتوسع أكبر في أسواق أوروبا والولايات المتحدة والصين في هذا القطاع.

واستطاعت هيونداي أن تتأقلم وتتكيف خلال جائحة فيروس كورونا من خلال التي التركيز على قنوات البيع عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم.

وبات خيار "انقر للشراء" يظهر في الولايات المتحدة والهند وتسبب في تحقيق مبيعات كبيرة وهو ما جعل الشركة تطور منصة مبيعات عبر الإنترنت تحتوي على ذات الخاصية في أوروبا.

كما أعلنت شركة هيونداي عن استحواذها على شركة بوستون دايناميكس المتخصصة في صناعة الروبوتات المملوكة سابقاً لمجموعة سوفتبانك مقابل 921 مليون دولار أي ما يعادل 3.45 مليار ريال.

وكشفت هيونداي أنها ستدفع نصف سعر الصفقة، بينما ستدفع شركات تابعة لها بما في ذلك شركة هيونداي موبيس المبلغ المتبقي، وانطلقت شركة بوستون داينامكس في عام 1992 بعد إنشائها بواسطة المهندس مارك ريبرت.

وعملت شركة بوستون في بحث وتطوير الروبوتات لصالح الجيش الأمريكي وDARPA، لكن في وقت سابق من هذا العام، بدأت في بيع كلبها الآلي رباعي الأرجل سبوت، مقابل 75,000 دولار أي ما يعادل 281 ألف ريال سعودي.

وتمتلك شركة بوستون للروبوتات تاريخ في التنقل بين الشركات الكبرى إذ بدأت في عام 2013 مع شراء شركة جوجل لها، ثم انتقلت ملكية الشركة بعد ذلك إلى سوفتبانك بشرائها في 2017.

ولا تعد هذه هي المرة الأولى التي تستثمر فيها شركة هيونداي في هذا المجال إذ قامت من قبل بالاستثمار في شركات ناشئة وضخ فيها أموال ضخمة مثل 42dot وRealtime Robotics، وتطمح هيونداي في أن تثبت مكانتها كمزود رائد وأساسي لوسائل النقل المتقدمة.