تقنية جديدة تحدث ثورة في عالم السيارات الكهربائية

  • الأربعاء، 01 يوليو 2020 الأربعاء، 01 يوليو 2020
تقنية جديدة تحدث ثورة في عالم السيارات الكهربائية

تعمل الشركات الكبرى في مجال السيارات الكهربائية على تطوير تقنية جديدة بمثابة ثورة في هذا المجال قد توجه الضربة القاضية إلى السيارات التي تعمل بالمحركات التقليدية.

ويحاول بعض مصممي الشركات الكبرى الخاصة بصناعة الطرازات الكهربائية من تطوير هياكل جديدة تقوم بتخزين الطاقة.

وفي حالة نجاح الشركات الكهربائية في تصميم هيكل سيارة يحتفظ بالطاقة بدلاً من البطاريات ذلك سيجعل السيارات الكهربائية أقل عرضة للأعطال وأخف وزناً أيضاً.

تغير كبير في وزن وأداء السيارات الكهربائية 

ويتوقع في حالة الاتجاه إلى التصميمات الجديدة المخزنة للطاقة سينخفض وزن السيارة الكهربائية بنسبة 15%.

وانخفاض وزن السيارات بهذه النسبة سيمثل نقلة نوعية في أداء هذه السيارات على الطريق وسيزيد من سرعتها بشكل كبير.

دعم كبير للسيارات الكهربائية 

كما أن الحكومات وخاصة الأوروبية تقف بشكل كبير في صف السيارات الكهربائية وتحفز على شرائها بشتى الطرق.

يذكر أن مجلس الوزراء الألماني أصدر قراراً يصب في مصلحة السيارات الكهربائية والهجينة ويعد بمثابة ضربة قوية للسيارات التي تستهلك وقوداً تقليدياً.

وجاء القرار بزيادة الضرائب المفروضة على السيارات التي تملك معدل استهلاك وقود عالي وذلك اعتباراً من عام 2021.

دوافع القرار

وترغب الحكومة الألمانية أيضا في إجراء تعديل قانوني لحماية المناخ وذلك بحث المواطنين على شراء السيارات الموفرة للطاقة.

ولكن مع هذه القرارات، أبدت الحكومة الألمانية التزامها بعدم تطبيق ارتفاع الضراء على السيارات التي تم تسجيلها بالفعل.

وتطبق الضرائب الجديدة على كل السيارات التي تزيد انبعاثاتها الكربونية على 96 جرام لكل كيلومتر.

ويؤثر هذا القرار بشكل كبير على السيارات الرياضية أو كبيرة الحجم خاصة وأن انبعاثاتها تزيد على حوالي 115 جرام لكل كيلومتر.

ويأتي ذلك بعدما تقدم ماركوس زودر رئيس حكومة ولاية بافاريا الألمانية باقتراح يقضي بزيادة الحافز المالي لكل المقبلين على شراء السيارات الكهربائية وذلك لدعم صناعة السيارات بعد الخسائر الفادحة التي يخلفها فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" وغلق المصانع وصالات العرض وانهيار المبيعات.

وفي حالة الموافقة على تطبيق اقتراح رئيس حكومة بافاريا، فإن الحافز النقدي سيزيد إلى 10 آلاف يورو بدلا من 6 آلاف يورو في حالة شراء سيارة تحافظ على البيئة.