شركات السيارات تزيل بعض التجهيزات لمواجهة أزمة نقص الرقائق

  • تاريخ النشر: الأحد، 09 مايو 2021
شركات السيارات تزيل بعض التجهيزات لمواجهة أزمة نقص الرقائق
مقالات ذات صلة
أكثر 5 سيارات خسرت بسبب فيروس كورونا
سيارة هيونداي كونا 2021: مميزاتها وعيوبها وتشويق لنسخة N
لعبة سيارات جديدة تضمن لك التسلية والمتعة

بدأت شركات السيارات في اتخاذ خطوات من أجل التغلب على أزمة نقص الرقائق الإليكترونية التي تسببت في إيقاف إنتاج الكثير من المصانع والتأثير على مصانع أخرى خاصة بصناعة السيارات.

وتعاني شركات السيارات من نقص الرقائق الإليكترونية منذ حوالي خمسة أشهر وهو الأمر الذي جعل صناع السيارات يتعاملون مع الأمر على أنه واقع يجب مواجهته.

وقامت بعض الشركات بإلغاء العديد من التجهيزات المرتبطة بالرقائق من سياراتها، إذ اضطرت شركة نيسان اليابانية إلى إزالة نظام الملاحة من ثلث سياراتها، كما أعلنت رينو أنها ستتوقف عن تزويد طراز أركانا بشاشات العدادات الرقمية.

أما شركة بيجو فعادت إلى استخدام العدادات التقليدية في طراز 308 بالتزامن مع إعلان شركات بي إم دبليو وهوندا وفورد ومجموعة جنرال موتورز أنها تعاني بشدة من نقص الرقائق الإليكترونية.

ومن جانب آخر، أشارت وكالة بلومبرغ للأنباء بأن شركات السيارات أصبحت تعتمد على الرقائق الإليكترونية بنسبة 40% في سياراتها خلال عام 2020 مقارنة بـ27% فقط خلال عام 2010.

وتسبب جائحة كورونا بسبب كبير في أزمة الرقائق خاصة مع قدرات الإنتاج المحدودة التي لم تتمكن من تغطية كافة مطلبات شركات السيارات لتظهر الأزمة بشكل متزايد خلال الفترة الأخيرة.

فورد تعلن إيقاف إضافي لإنتاج برونكو وراينجر

الجدير بالذكر أن شركة فورد الأمريكية كشفت عن مواصلة معاناتها بسبب نقص في الرقائق وهو الأمر الذي سيجبرها على إيقاف إنتاج طراز برونكو المنتظر وكذلك طراز راينجر.

وأوضحت فورد بأنها قررت تمديد توقف العمل في مصنعها المخصص لإنتاج برونكو وراينجر حتى 17 من شهر مايو الجاري.

ويقع مصنع فورد في ولاية ميشيغان وكان من المفترض بأن يقدم هذا المصنع الإنتاجية الكاملة له لطرازات برونكو وراينجر بحلول شهر أغسطس المقبل.

ومن جانبها، شددت فورد بأنها ستفعل كل شيء من أجل وصول الدفعة الأولى من سيارات برونكو إلى العملاء خلال الصيف المقبل برغم كل معوقات الإنتاج.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي يتوقف فيها إنتاج فورد برونكو أو يتم تأجيله إذ أعلنت الشركة الأمريكية عن تأجيل إطلاق السيارة بسبب بعض مشكلات التوريد التي تسببت فيها جائحة كورونا.

وتتوقع فورد بأن النقص في الرقائق قد يستمر طوال عام 2021 وهو ما سيكلف الشركة تخفيض إنتاجها بنسبة 50% خلال الربع الثاني فيما انخفض الإنتاج في الربع الأول من العام الجاري بنسبة 17% بسبب نقص الرقائق كذلك.

ووضعت فورد توقعات بخسارتها حوالي 2.5 مليار دولار من الأرباح خلال عام 2021 بسبب أزمة نقص الرقائق.

خسائر بالمليارات لجنرال موتورز وفورد في 2021

ومن ناحية أخرى، كشفت مجموعة جنرال موتورز الأمريكية العملاقة في مجال صناعة السيارات بأنها تتوقع خسائر بالمليارات خلال عام 2021.

واتفقت شركة فورد مع جنرال موتورز التي تتوقع بدورها كذلك خسائر بالمليارات وذلك بسبب نقص أشباه الموصلات والتي باتت أزمة عالمية في مجال صناعة السيارات.

وتعاني شركات السيارات في اليابان وأوروبا وأمريكا الشمالية من أزمة النقص العالمي الحالد في أشباه الموصلات اللازمة لإنتاج السيارات.

ومن جانبها، قررت جنرال موتورز بأنها ستمدد فترة وقف الإنتاج في مصانعها الأمريكية والكندية والمكسيكية أي كل مصانعها في قارة أمريكا الشمالية لعدة أسابيع وذلك بسبب استمرار الأزمة.

فيما تشير التقارير إلى أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يعمل على اتخاذ قرار قريب بسبب نقص توريد أشباه الموصلات من القارة الآسيوية.

وذكرت جنرال موتورز عن تأثير العديد من الطرازات بأزمة أشباه الموصلات ومنها: شيفروليه بليزر، شيفروليه كمارو، ماليبو، إيكوينوكس، جي ام سي أكاديا، كاديلاك XT4، XT5، XT6، CT4، CT5، والعديد من السيارات الأخرى.

وتتوقع جنرال موتورز بأن تصل الخسائر بسبب أزمة أشباه الموصلات إلى 2 مليار دولار أي حوالي 7.5 مليار ريال سعودي.

فيما سارت شركة فورد على ذات الخطى التي انطلقت بها جنرال موتورز من خلال وقف إنتاج مصنعها في ولاية ميشيجان، وكذلك وقف عدة خطوط إنتاج في أكثر من مصنع آخر.

وتخشى فورد من تراجع إيراداتها بحوالي مليار إلى اثنين ونصف مليار دولار خلال عام 2021.