فولكس فاجن ستنفق المليارات للحفاظ على محركات الاحتراق

  • تاريخ النشر: منذ 4 أيام
فولكس فاجن ستنفق المليارات للحفاظ على محركات الاحتراق

بمجرد تصميمها على الإطاحة بشركة تسلا باعتبارها الشركة الرائدة في صناعة السيارات الكهربائية، تتراجع شركة فولكس فاجن عن طموحاتها في مجال السيارات الكهربائية.

أكد المسؤولون التنفيذيون أن العلامة التجارية ستضخ المليارات التي كانت مخصصة سابقًا للكهرباء للحفاظ على قدرة محركاتها التي تعمل بالبنزين والديزل على المنافسة، وفقًا لتقارير Automotive News Europe.

وفي حديثه في حدث عقدته رويترز مؤخرًا في ميونيخ بألمانيا، أعلن المدير المالي لمجموعة فولكس فاجن ومدير العمليات أرنو أنتليتز أن شركة صناعة السيارات ستواصل الاستثمار في محركات الاحتراق على الرغم من انتقالها إلى السيارات الكهربائية.

في السابق، كان لدى عملاق السيارات خطط لضخ 180 مليار يورو (193.5 مليار دولار) في جهود التحول إلى الكهرباء والرقمنة. وبدلا من ذلك، سيتم استخدام الثلثين لجهود الكهربة والرقمنة، والباقي لتطوير محركات الاحتراق ICE.

ليست شركة صناعة السيارات الأولى التي تعيد التفكير في إستراتيجيتها الخاصة بالكهرباء

وقال أنتليتز إن ثلث رأس المال "سيظل مخصصًا للحفاظ على قدرة سيارات الاحتراق لدينا على المنافسة. المستقبل كهربائي، لكن الماضي لم ينته بعد".

ومع ذلك، يبدو أن شركة صناعة السيارات لن تستثمر أكثر مما تم الإعلان عنه.

فولكس فاجن ليست العلامة التجارية الوحيدة التي توصلت إلى هذا الاستنتاج في الأشهر الأخيرة.

واضطرت مرسيدس-بنز أيضًا إلى إعادة التفكير في جهودها المتعلقة بالكهرباء، ولن تتحول بعد الآن إلى سيارات كهربائية بالكامل بحلول عام 2030، ولكن حيث تسمح الأسواق بذلك.

وبدلاً من ذلك، ستقدم مزيجًا من السيارات الهجينة والمركبات الكهربائية لتوسيع نطاق جاذبيتها.

كان لدى جنرال موتورز أيضًا أهداف نبيلة للسيارات الكهربائية، لكن كان عليها تعديلها لتناسب احتياجات السوق.

ونتيجة لذلك، تعمل العلامة التجارية التي يقع مقرها في ديترويت على تطوير سيارات هجينة قابلة للشحن لتلبية الطلب، ومن المقرر أن يتم إنتاج أول سيارات هجينة جديدة PHEV في عام 2027.

تابعونا على قناتنا على واتس آب لآخر أخبار عالم السيارات